مغربية بإيطاليا سلمت منفذي هجمات بروكسيل جوازات سفر مزورة

كشف مواطن جزائري معطيات خطيرة حول شبكات لتزوير الوثائق بمدينة نابولي جنوب إيطاليا،  يشتبه في كونها زودت مجموعة من الإرهابيين بوثائق هوية تنقلوا بها في أوروبا واستعملوها أثناء تنفيذ هجمات إرهابية، وذلك وفق ما أوردته وسائل اعلام إيطالية، أمس الخميس.

وتحدث المهاجر الجزائري، المقيم في إيطاليا منذ عشرين عاماً، لقسم مكافحة الارهاب بالشرطة الإيطالية، عن كون مواطنة مغربية كان مرتبطاً بها هي التي زودت مجموعة من الإرهابيين بجوازات سفر إيطالية مزورة.

وكشف المتحدث ذاته أن علاقات قوية ترتبط شبكة التزوير، التي تشكل المغربية أحد أعضائها، بمنفذي الهجمات الارهابية التي شهدتها بروكسيل في شهر مارس سنة

2016.

وقال المواطن الجزائري إنه تعرض للاعتداء داخل أحد الشقق، بعد أن تحدث في هذا الموضوع وكشف السر لأحد أصدقائه.

ويسعى المحققون الإيطاليون إلى التأكد من صحة هذه المعلومات التي كشفها هذا الشخص، وكشف ما إذا لم تكن تصفية حسابات مع صديقته المغربية، التي لم يعد مرتبطاً بها.

وكانت السلطات الإيطالية قد اكتشفت قبل حوالي أسبوع، بمدينة نابولي، “مختبراً” لتزوير الوثائق، واعتقلت مواطناً من جنسية غانية. وعثرت في هذا “المختبر” على ما يفوق 7500 وثيقة مزورة، مُعَدَّة وقابلة للاستعمال، وتحقق الشرطة فيما إذا كانت هناك علاقة بين هذا المختبر وما كشف عنه الجزائري من معطيات

Share Button

Comments are closed.