رفض العالم للمطالب الانفصالية هل يخدم ملف « الصحراء المغربية »؟

لأربعاء 04 أكتوبر 2017 
تزامناً مع إعلان مجلس الأمن الدولي عن تقديم عرض جديد حول آخر تطورات الأوضاع في الصحراء المغربية خلال شهر أكتوبر الجاري، راسلت جبهة « البوليساريو » أنطونيو غوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، لتنظيم « استفتاء تقرير المصير ».
وطالب إبراهيم غالي، زعيم الجبهة، في رسالته، بـ »تنفيذ مأمورية بعثة المينورسو والمتمثلة في تنظيم استفتاء لتقرير المصير، وتمكينها من مراقبة الوضع الحقوقي بالمنطقة »؛ وهو المطلب الذي يرفضه المغرب، ويؤكد أنه « خيار تجاوزه التاريخ »، خصوصا بعد استبعاده من لدن مجلس الأمن نفسه.
واستبقت البوليساريو الزيارة المرتقب أن يقوم بها هورست كولر، المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، في غضون أيام، إلى المنطقة، زاعمة وجود نية لعرقلة مساعي المسؤول الأممي في مزاولة مهامه.
وتعليقاً على تحركات البوليساريو، يرى نوفل البوعمري، الخبير في شؤون الصحراء، أن تطور الأوضاع إقليمياً ودولياً جعل إبراهيم غالي يستشعر حرارة الضغط الأممي الذي قد يلاقيه ملف الصحراء، بعد اقتناع العالم بأهمية ضمان وحدة الدول في ظل تزايد الخطر الإرهابي وخطر مطالب الانفصال التي انتقلت الآن إلى أوروبا.
واعتبر البوعمري، في تصريحات لهسبريس، أن رسالة البوليساريو إلى غوتيريس « لا تحمل أي جديد يذكر، بقدر ما تعيد التذكير بمطالب تجاوزها التاريخ، سواء على الصعيدين الميداني بالأقاليم الصحراوية أو الأممي »، وأشار إلى أن الدعوة إلى تنظيم « استفتاء لتقرير المصير » مطلب أسقطته الأمم المتحدة يوم قدم المبعوث السابق فان والسوم استقالته بسبب استحالة تنظيم الاستفتاء، ورفض الجبهة إحصاء ساكنة المخيمات.
« من يريد الاستفتاء عليه أولاً أن يمكن الساكنة من صفة لاجئ وإحصائهم، وإلا فإن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد استهلاك إعلامي موجه إلى الساكنة الصحراوية »، يُضيف الباحث المغربي، الذي شدد على أن الأمم المتحدة حسمت مع طرح الاستفتاء عندما أكدت سعيها نحو حل سياسي متفاوض بشأنه، وأقحمت ضمن هذا الحل مبادرة الحكم الذاتي التي اعتبرتها « ذات جدية ومصداقية »، لافتا إلى أن « تذكير البوليساريو بتنظيم الاستفتاء هو أشبه بتذكير الميت بموعد دفنه ».
ورداً على مطلب توسيع صلاحيات « المينورسو »، أوضح المتحدث أن « أجهزة المؤسسة الأممية أصبحت تعترف بالآلية الوطنية المحلية لمراقبة حقوق الإنسان، وتحسين شروطها بالمنطقة، لتشكل بديلاً مماثلاً عن مطلب توسيع مهمة البعثة ».
وخلص المصدر نفسه إلى أن السياق الإقليمي الحالي يخدم ويدعم فكرة وحدة الدول وشعوبها، عن طريق « وقوف العالم ضد استفتاء أكراد العراق، معتبرين إياه أنه قد يشكل مقدمة لفوضى حقيقية وتهديداً لاستقرار دول المنطقة »، لافتا إلى أن هذه الواقعة وحّدت لأول مرة آراء كل من روسيا وإيران مع أمريكا وفرنسا.
وفي السياق ذاته، يُشير البوعمري إلى أن ما يحدث في الجارة الإسبانية بعد تنظيم الاستفتاء وموقف المفوضية الأوروبية الرافض لانفصال كاتالونيا « يضعف من الطرح الانفصالي ويجعله الخصوم يتحسسون رؤوسهم، نظرا لاقتناع العالم بأهمية الحفاظ على وحدة الدول مع تطوير نموذجها السياسي ليصل إلى الحكم الذاتي أو الفيدرالية على حسب معطيات كل دولة ».هسبريس 
وسجل البوعمري أنه « بعدما أصبح إبراهيم غالي مطلوباً لدى العدالة الإسبانية، وبعد فشل مشروعه السياسي الذي هو مشروع النظام الجزائري الهادف إلى خنق المغرب بالمنطقة، لم يعد له من عمل سوى تدبيج الرسائل وكتابة البيانات التي يكون مصيرها سلة المهملات »، حسب تعبيره.
 عبد الرحيم العسري
Share Button

Comments are closed.