الانتخابات التشريعية في المغرب ضربة موجعة للاحزاب التقليدية وفراغ سياسي افرز العدالة والتنمية

marocco 2016لا شك ان الاحزاب المغربية العتيقة والذي اصطلح عليها التقليدية تلقت ضربة موجعة فيالانتخابات التشريعية الماضية وذلك لخروجها خالية الوفاض باستثناء حزب الاستقلالالذي حصل على مجموعة من الاصوات لم ترق الى التطلعات لكن هذه النتائج ليست محض الصدفة لكن هي عبارة عن تراكمات لم يستطع الاحزاب المغربية التقليدية ان تستوعب ان المواطن المغربي يتغير كما تتغير السياسة العالمية فتطلعات المواطن المغربي لم تعد بسيطة وحتى كمية الصبر والامل التي عشنا على تخديرها لم تعد مجدية في عالم يتغول فيه راس المال ويصبح المال هو الصديق الحميم لم تستطع الاحزاب ان تواكب هذا المتغير بل ولم تستغل الفرص التي اتيحت لها سابقا في فرض قواعد لعبة سياسية تتجاوب مع المتغير وتلبي الحد الادني من حاجيات الطبقة الكادحة حتى الحملات الانتخابية اصبحت شاحبة في غياب برامج واضحة حتى اصبح المواطن المغربي يصوتللاشخاص وليس للاحزاب وهذه ضربة موجعة تلقتها الاحراب
هذا المخاض ومعه الربيع العربي افرز حزبا سياسيا له ايديولوجية واضحة تحمس معه المغاربة لكن كل هذه الضجة التي صاحبت حزب العدالة والتنمية سرعان ما خفت بريقهاعند اول امتحان على ارض الواقع حيث ان الحزب الذي حمل على عاتقه محاربة الفساد والمفسدين
غفر لكل من سرق الوطن وانتقم من المواطن البسيط حيث اصلح نظام التقاعد على عاتق هذا المواطن الكادح كما رفع الدعم على المحروقات بالاضافة انه لم يحاول تخليق الحياة الاجتماعية والسياسية فظهرت في الافق ظواهر خطيرة مثل التشرميل وغيرها  كل هذه النقط السلبية غض المواطن المغربي الطرف عنها وصوت من جديد على حزب العدالة والتنمية ليس لانه نجح في ولايته الاولى ولكن لكون المغاربة اصبح لديهم عزوف سياسي بل ياس سياسي جعلت بعضهم يكتفي بالموجود في الساحة السياسية.
يوسف بوجوال
كاتب صحافي مهتم بشؤون الهجرة
Share Button

Comments are closed.