منظمة: الانتخابات كرّست مسار التحول الديمقراطي

voteأكدت منظمة « جندر كونسورنز إنترناشيونال »، بالعاصمة الرباط، أن اقتراع سابع أكتوبر شكل تكريسا لمسار التحول الديمقراطي في المغرب.
وأشادت رئيسة بعثة الملاحظين التابعة للمنظمة، سابرا بانو، في تصريح للصحافة، بمشاركة النساء المغربيات في هذه الانتخابات، مؤكدة أن النساء المشاركات، إلى جانب الرجال، كناخبات ومرشحات وإداريات، أثبتن إرادتهن في دفع المشاركة والتطور الديمقراطي في المملكة.
وأفادت بأن « البعثة سجلت بارتياح كبير حضور النساء في مكاتب الإقتراع »، مؤكدة أنه « لم تكن هناك أية حوادث تظهر ممارسة ضغط على النساء الناخبات ».
وهنأت منظمة « جندر كونسورنز إنترناشيونال »، التي يوجد مقرها في لاهاي الهولندية، النساء والرجال المغاربة والمجلس الوطني لحقوق الإنسان ووزارة الداخلية على نجاح الانتخابات البرلمانية الثانية في ظل دستور 2011 وما اعقبه من إصلاحات ديمقراطية.
وذكرت بانو أن مشاركة النساء المتقدمات في السن كانت بارزة خلال يوم الاقتراع، عكس الشابات اللائي حضرن بنسبة أقل، مسجلة أن الأطقم على مستوى مكاتب الاقتراع كانت متعاونة لاسيما مع النساء المتقدمات في السن.
وسجلت رئيسة بعثة الملاحظين التابعة لـ »جندر كونسورنز إنترناشيونال » أن حضور النساء ضمن أطقم مكاتب الاقتراع كان ضعيفا مقارنة بالرجال، مبرزة أن أكبر حضور للنساء كرئيسات مكاتب سجل في مدينة الدار البيضاء.
وبخصوص حضور النساء كمندوبات في مكاتب الاقتراع ، عن الأحزاب السياسية المشاركة، أكدت أن حضورهن كان أقل من الرجال، مسجلة في المقابل حضورا أكبر للنساء في المناطق الحضرية مقارنة بالمناطق الأخرى.
وأوصت المنظمة باتخاذ إجراءات عملية لتحسين نسبة المشاركة في الانتخابات المقبلة، لاسيما وسط النساء الشابات، مؤكدة أن هذه المسؤولية تقع على الحكومة والأحزاب السياسية ووسائل الإعلام والمنظمات النسائية وجمعيات المجتمع المدني.
كما أوصت برفع نسبة حضور النساء على مستوى مكاتب الاقتراع، واتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل تسهيل مشاركة الأشخاص في وضعية إعاقة من النساء والرجال في عملية الاقتراع.
Share Button

Comments are closed.