تعويضات الجنود المغاربة بالجيش الفرنسي في الحرب العالمية الثانية مجحفة ومهينة ومعاناة أرملة أحد محرري فرنسا مع “الفيزا” بقنصلية فاس

شارك الجنود المغاربة في جبهات مختلفة إلى جانب الحلفاء حيث تنقل الجنود المغاربة من المغرب مرورا بتلمسان باتجاه تونس فحاربوا في صف واحد مع الجنود المغاربة ضد ايطاليا وألمانيا لصالح فرنسا فنجحوا بشجاعتهم وبسالتهم الحربية النادرة،في تحرير عدة مناطق لفرنسا منها مرسيليا وتولون ولابروفانس…فقد المغرب عدة ضحايا في صفوف جنوده قتلى جرحى مفقودين،إثر مساهمته إلى جانب الحلفاء لتحرير أوروبا.ثم تمت مكافئتهم بتعويضات العار العنصرية والناكرة للجميل المسمر إلى يومنا مع أراملهم.وللتاريخ،أن الذين قتلوا في هذه الحرب سقطوا دفاعا عن الحرية والكرامة لمجتمع يراد أن تسوده الحرية والتسامح ودفاعا عن الأجيال الجديدة التي تنعم بهذه الحرية اليوم.

حكرة ومعاناة لا زالت مستمرة في قانون جزئي

تلكؤ الرئيس الفرنسي ساركوزي وعبره الحكومة الفرنسية في تنفيذ القرار الحكومي بأجرأة التعويضات لفائدة شريحة الجنود المغاربة في الجيش الفرنسي بالحرب العالمية الثانية،كان وراء تنديد جمعيات تدافع عن هذه الشريحة بفرنسا،هذه الأخيرة التي أكدت على أن القانون يعيد الحقوق إلى الجنود المغاربة،لكنه الجزئي ويحد عدد المستفيدين،واعتبرت أنه منذ الانتصار الرمزي (قرار المجلس الدستوري) للمتقاعدين المغارية الذين كانوا يعملون في الجيش الفرنسي،فإن الملف ما يزال يعرف العديد من التراجعات،بعدما ثبت أن عددا قليلا من هذه الشريحة هي التي ستستفيد من التعويضات،خصوصا أن الانتظار فاق سنوات طويلة.علما أن الرئيس ساركوزي سبق وأكد أن “فرنسا احتفت وكرمت دوما،كما هو الشأن بالنسبة لأبنائها الأعزاء،كل الذين ضحوا بأرواحهم من أجلها”،وقال إن هؤلاء “حاربوا من أجل الدفاع عن وطننا،وحاربوا من أجل حرية فرنسا،وحريتنا نحن( الفرنسيين)”،في أعقاب تنديده بأعمال التدنيس التي طالت قبور الجنود المغاربة على يد أشخاص “جبناء وضعاء”دخلوا غير ما مرة إلى هذه المقبرة العسكرية الوطنية من أجل تدنيس قبور المسلمين بمقبرة نوتر دام-دو لوريت أكبر مقبرة عسكرية بفرنسا،حيث يرقد بها أكثر من 40 ألف محارب.

مكافأة عنصرية مقابل الدفاع عن شرف وحرية فرنسا

قرر المجلس الدستوري في يوليوز 2008 مراجعة قانون تمييزي في رواتب المتقاعدين قدماء المحاربين الفرنسيين ورفقائهم من دول المستعمرات القديمة واعتبره من الأولويات،وهو قانون عنصري قدمه وقَّعه سنة 1959 الجنرال ديغول كمكافأة فرنسية لمن ضحى بحياته للدفاع عن شرف وحرية فرنسا،رغم معارضته من طرف نخبة فرنسية تمثل روح الثورة الفرنسية وجمهورية الأخوة والمساواة والعدالة.

القانون عرف تعديلات كثيرة كان آخرها الذي قام به الرئيس السابق جاك شيراك سنة 2006 عقب صيحة فيلم “لانديجين”،الذي حرك بركة ذاكرة التاريخ الفرنسي المعتم حول ما قام به جنود غير فرنسيين تطوّعوا لإنقاذ فرنسا من الاحتلال النازي،ولا زالت رفات الكثير منهم مدفونة في تراب فرنسا وإيطاليا وألمانيا،ولم ينصفهم بعد التاريخ الفرنسي في تأريخه لمعارك الاستقلال والهجوم على “هتلر” في عقر داره وهزمه.

وكان هذا التعديل قد دخل حيز التنفيذ سنة 2007 لكنه لم يطبق بسبب اختلاف وضعيات الجنود المنتمين إلى بلدان المغرب العربي وإفريقيا والهند الصينية

قانون حيف وغبن ونكران الجميل،والذي بمقتضاه تم تكييف راتب التقاعد حسب مستوى عيش البلد الذي ينتمي إليه الجندي،فمثلا كان يتقاضى جندي مغربي 612 يورو سنويا في حين يتقاضى الجندي الفرنسي 7512 يورو سنويا.ذلك أنه منذ تسريح آخر جندي مغربي في الجيش الفرنسي نهاية سنة 1959 وهؤلاء يعانون من التمييز في الأجر بينهم وبين من قاتلوا إلى جنبهم من الجنود الفرنسي الأصل.

قانون لا دستوري ومنافي لأهم ركائز الدولة الفرنسية

في 28 ماي 2010 أصدر المجلس الدستوري الفرنسي  قرارا يقضي بوضع حد نهائي لذلك التمييز الذي عانى منه الجنود المغاربة وجنود المستعمرات الفرنسية القديمة الذين قاتلوا في صفوف الجيش الفرنسي في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية “لاندوشين”،وانطلاقا من هذا التاريخ سيصبح راتب تقاعد الجنود المغاربة وجنود المستعمرات القديمة يوازي راتب الجنود الفرنسيين.وقد اعتبر المجلس الدستوري الفرنسي في قراره أن هذا التمييز لا دستوري ومنافي لمبدأ المساواة الذي هو أحد أهم ركائز الدولة الفرنسية.كما قرر دخول قراره حيز التنفيذ في فاتح يناير 2011 وذلك باتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع حد نهائي للتمييز في رواتب المتقاعد بين الجنود الفرنسيين القدامى ورفقائهم في السلاح من دول المستعمرات القديمة.وهذا القرار كان وراءه جندي مغربي سابق وأرملة جندي آخر قد رفعا دعوى من هذا النوع في 14 أبريل 2010 وانعقدت جلسة للمجلس الدستوري الأعلى يوم 25 ماي ليصدر قراره التاريخي في 28 ماي 2010.

الجندي المغربي لقّبه جيش هتلر ب”خَطَّافْ الأرواح”

اللقب الذي أطلقه القادة الألمان على الجنود المغاربة اثناء الحرب العالمية الثانية هو “خَطَّافْ الأرواح”،حيث كانت شجاعة الجنود المغاربة وراء تحرير الحلفاء لجنوب إيطاليا وجزيرة صقلية التي استعصت حتى على الجنود الانجليز والأمريكيين من اختراقها حسب اعتراف الجنرالات الأمريكيين قبل الفرنسيين.
وأخطر فرقتين عسكريتين مغربيتين هما:
وكانت تشمل جنود من الجزائر وتونس والسنغال،وفرقة Spahis

 التي كانت تحتوي على جنود مغاربة فقط.Tirailleurs marocains

وهما الفرقتين اللتان كانتا وراء تحرير مناطق في إيطاليا وفرنسا،ثم بعد ذلك التقدم نحو شمال إيطاليا.حيث التحقت الفرق العسكرية المغربية من الرماة والمدفعية والهندسة بالجبهات الحربية الأمامية لقتال الفاشية والنازية في منطقة الجزائر وتونس والبحر الأبيض المتوسط، وفي الأراضي الأوروبية بدءا بصقلية و ايطاليا ثم فرنسا وبلجيكا وألمانيا في جبال الألب وأودية السين والراين والدانوب،وفي ظروف مناخية قاسية – برد وثلوج..-،وقد أبان الجنود المغاربة عن شجاعة حربية عالية اعترف بها الأعداء والحلفاء.وكان عدد كبير من المغاربة قد استجابوا لدعوة الملك الراحل محمد الخامس للانخراط في تحرير فرنسا من الغزو النازي،وناهز عدد المغاربة الذين أبلوا ضمن الجيش الفرنسي خلال الفترة الممتدة ما بين  1942 و 1945،زهاء 85 ألف محارب سقط خلال الحرب 15 ألف قتيل في معارك شمال إفريقيا وأوروبا و28 ألفا و800 جريح من بينهم 2400 معاق،وأهم المناطق التي أرسل إليها الجنود المغاربة لمواجهة القوات الألمانية والإطالية هي إيطاليا وفرنسا وبلجيكا وهولندا وألمانيا.

جبال مونتي كاسينو شاهدة على فضل المغاربة في تحرير الفاتكان

يقول ذ.محمد اشهبون الصحفي المقيم بالديار الهولاندية وصاحب البحث الميداني في تاريخ الحرب العالمية الثانية،الصادر في كتاب باللغة الهولندية تحت عنوان “مقابر في ارض مبللة:الحرية والمحررون المغاربة” بان “القليل من الأوروبيين وللأسف حتى المغاربة قليل منهم من يعرفون الدور الذي قام به المغرب لتحرير دول أوروبا والمشاركة الفعالة التي قام بها الجنود المغاربة في هذه الحرب،وهذا يعود إلى الإعلام الأوروبي والعالمي والمؤرخون وكتاب التاريخ الذين تجاهلوا هذا الدور البطولي وذلك لأسباب سياسية ومعنوية.فالسبب السياسي،هو أن الأوروبيين والحلفاء الذين شاركوا في الحرب لا يريدون الأفارقة أن يدونوا في التاريخ بأنهم هم السبب في تحرير أوروبا من النازية والفاشية،وهذا رغم شهادات بعض الجنرالات والسياسيين من الحلفاء وحتى من العدو الألماني آنذاك،مثل الجنرال الألماني كيسر لن.والسبب المعنوي،أو السبب الديني،هو أنه كان يكاد من العار على دول الحلفاء من الأوروبيين والأميركيين والنيوزيلنديين إذا اتضح للعالم أن تحرير أوروبا أتى على يد المغاربة المسلمين،والذين كادوا فعلا أن يحرروا مدينة روما والفاتكان،وذلك على يد المغاربة الذين دحروا الألمان والإيطاليين في جبال مونتي كاسينو الإيطالية،حيث لم يبقى للمغاربة إلا 50 كيلومترا لدخول مدينة روما وتحريرها.ولهذا في اعتقادي واعتقاد بعض المؤرخين جهل هذا لدور.لكن يجب علينا أن لا نخضع لهذا الأمر ونحن ندرك الحقيقة،ولدينا من الأدلة الكافية تمكننا من تعريف هذا الدور وإعادة تصحيح التاريخ والحصول على الاعتراف بهذا الدور الهام في تاريخ تحرير الشعوب من النازية والفاشية وترسيخ نظرة إيجابية تجاه الجالية المغاربية عامة والمغربية بصفة خاصة..ولا تزال بعض كتب التاريخ العسكرية والتي لأسف الشديد قليلة جدا،تثني على شجاعة المغاربة،وحسمهم لكثير من المعارك الصعبة التي كانت مفتاحا لتحرير أوروبا،أذكر منها على سبيل المثال:معركة صحراء إفريقيا،ومعركة كورسيكا،ومعركة جبل كازينوا ومدن كثيرة في إيطاليا،ومعركة داون كركن بين بلجيكا وهولندا،ومعركة فالخرن وزايلند بهولندا،ومعارك في بعض المدن داخل فرنسا كألزاس وستراسبورغ،ومعارك في بعض المدن داخل ألمانيا كبادن بادن واشتوتجارت وبرلين”.

أرملة جندي مغربي ساهم في تحرير فرنسا تهان بقنصلية فاس

تتذكر بمرارة وحسرة أرملة أحد الجنود المغاربة كيف كان زوجها يتلقى 200 درهم كل ستة أشهر،كتعويض “رمزي” مهين من الحكومة الفرنسية،وهو الذي أثقل الجيش الفرنسي صدره بالأوسمة العسكرية الدالة على الشجاعة والبسالة في القتال،وحاصل على بطاقة المقاومة وقدماء المحاربين الفرنسيين.وبعد وفاة زوجها لم تعمل فرنسا العدالة حتى بقاعدتها في منح نصف راتب التعويض للأرملة،بل تتم إهانتها من طرف قنصلية فرنسا بفاس كلما طالبت بتأشيرة لزيارة أحفادها المقيمين بنفس المدينة التي سبق وساهم في تحريرها زوجها،فما زالت وزارة الخارجية الفرنسية لا تثق فيها لمنحها أكثر من ثلاثة أشهر كمدة إقامتها لدى ابنها العامل والممثل النقابي بإحدى شركات السيارات المعروفة بفرنسا،بل وسبق ورفضت نفس القنصلية منحها التأشيرة بسبب كتابات أحد أبناءها (الصحفي بجريدة وطنية) عن قضية الاتجار في التأشيرات بنفس القنصلية في نهاية تسعينات القرن الماضي،والتي تورط فيها موظفون فرنسيون ومغاربة رفقة أحد رجال الإعلام الجهوي بالجهة الشرقية.وهي الفضيحة التي قطفت لدى انفجارها وتناقل الإعلام الفرنسي والاسباني لها عدة رؤوس في الديبلوماسية والمخابرات الخارجية الفرنسية وقتها.

عبد الرحيم باريج